القراءات اليومية ليوم الثلاثاء 19 يناير 2016 – 10 طوبة 1732

القراءات اليومية ليوم الثلاثاء 19 يناير 2016 – 10 طوبة 1732

✤ قراءات القداس ✤

البولس
بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى كورنثوس. بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(1 كورنثوس 1 : 1 – 17)
1 بولس ، المدعو رسولا ليسوع المسيح بمشيئة الله ، وسوستانيس الأخ 2 إلى كنيسة الله التي في كورنثوس ، المقدسين في المسيح يسوع ، المدعوين قديسين مع جميع الذين يدعون باسم ربنا يسوع المسيح في كل مكان ، لهم ولنا 3 نعمة لكم وسلام من الله أبينا والرب يسوع المسيح 4 أشكر إلهي في كل حين من جهتكم على نعمة الله المعطاة لكم في يسوع المسيح 5 أنكم في كل شيء استغنيتم فيه في كل كلمة وكل علم 6 كما ثبتت فيكم شهادة المسيح 7 حتى إنكم لستم ناقصين في موهبة ما ، وأنتم متوقعون استعلان ربنا يسوع المسيح 8 الذي سيثبتكم أيضا إلى النهاية بلا لوم في يوم ربنا يسوع المسيح 9 أمين هو الله الذي به دعيتم إلى شركة ابنه يسوع المسيح ربنا 10 ولكنني أطلب إليكم أيها الإخوة ، باسم ربنا يسوع المسيح ، أن تقولوا جميعكم قولا واحدا ، ولا يكون بينكم انشقاقات، بل كونوا كاملين في فكر واحد ورأي واحد 11 لأني أخبرت عنكم يا إخوتي من أهل خلوي أن بينكم خصومات 12 فأنا أعني هذا : أن كل واحد منكم يقول : أنا لبولس ، وأنا لأبلوس ، وأنا لصفا ، وأنا للمسيح 13 هل انقسم المسيح ؟ ألعل بولس صلب لأجلكم ، أم باسم بولس اعتمدتم 14 أشكر الله أني لم أعمد أحدا منكم إلا كريسبس وغايس 15 حتى لا يقول أحد إني عمدت باسمي 16 وعمدت أيضا بيت استفانوس . عدا ذلك لست أعلم هل عمدت أحدا آخر 17 لأن المسيح لم يرسلني لأعمد بل لأبشر ، لا بحكمة كلام لئلا يتعطل صليب المسيح نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي، آمين.

الكاثوليكون
فصل من رسالة 2 لمعلمنا بطرس. بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(2 بطرس 1 : 12 – 19)
12 لذلك لا أهمل أن أذكركم دائما بهذه الأمور ، وإن كنتم عالمين ومثبتين في الحق الحاضر 13 ولكني أحسبه حقا – ما دمت في هذا المسكن – أن أنهضكم بالتذكرة 14 عالما أن خلع مسكني قريب ، كما أعلن لي ربنا يسوع المسيح أيضا 15 فأجتهد أيضا أن تكونوا بعد خروجي ، تتذكرون كل حين بهذه الأمور 16 لأننا لم نتبع خرافات مصنعة ، إذ عرفناكم بقوة ربنا يسوع المسيح ومجيئه، بل قد كنا معاينين عظمته 17 لأنه أخذ من الله الآب كرامة ومجدا ، إذ أقبل عليه صوت كهذا من المجد الأسنى : هذا هو ابني الحبيب الذي أنا سررت به 18 ونحن سمعنا هذا الصوت مقبلا من السماء ، إذ كنا معه في الجبل المقدس 19 وعندنا الكلمة النبوية ، وهي أثبت ، التي تفعلون حسنا إن انتبهتم إليها ، كما إلى سراج منير في موضع مظلم ، إلى أن ينفجر النهار، ويطلع كوكب الصبح في قلوبكم لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

الإبركسيس
فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.
(اعمال 16 : 25 – 34)
25 ونحو نصف الليل كان بولس وسيلا يصليان ويسبحان الله ، والمسجونون يسمعونهما 26 فحدث بغتة زلزلة عظيمة حتى تزعزعت أساسات السجن ، فانفتحت في الحال الأبواب كلها ، وانفكت قيود الجميع 27 ولما استيقظ حافظ السجن، ورأى أبواب السجن مفتوحة ، استل سيفه وكان مزمعا أن يقتل نفسه ، ظانا أن المسجونين قد هربوا 28 فنادى بولس بصوت عظيم قائلا : لا تفعل بنفسك شيئا رديا لأن جميعنا ههنا 29 فطلب ضوءا واندفع إلى داخل ، وخر لبولس وسيلا وهو مرتعد 30 ثم أخرجهما وقال : يا سيدي ، ماذا ينبغي أن أفعل لكي أخلص 31 فقالا : آمن بالرب يسوع المسيح فتخلص أنت وأهل بيتك 32 وكلماه وجميع من في بيته بكلمة الرب 33 فأخذهما في تلك الساعة من الليل وغسلهما من الجراحات ، واعتمد في الحال هو والذين له أجمعون 34 ولما أصعدهما إلى بيته قدم لهما مائدة ، وتهلل مع جميع بيته إذ كان قد آمن بالله لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

السنكسار
اليوم 10 من الشهر المبارك طوبة, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي. آمين.
- برامون عيد الغطاس المجيد
- نياحة القديس يسطس تلميذ انبا صموئيل المعترف
- نوة الغطاس : غربية ممطرة ثلاثة ايام

مزمور القداس
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي، بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(مزامير 45 : 2 )
2 أنت أبرع جمالا من بني البشر . انسكبت النعمة على شفتيك ، لذلك باركك الله إلى الأبد مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين.

إنجيل القداس
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(لوقا 3 : 1 – 18)
1 وفي السنة الخامسة عشرة من سلطنة طيباريوس قيصر ، إذ كان بيلاطس البنطي واليا على اليهودية ، وهيرودس رئيس ربع على الجليل ، وفيلبس أخوه رئيس ربع على إيطورية وكورة تراخونيتس ، وليسانيوس رئيس ربع على الأبلية 2 في أيام رئيس الكهنة حنان وقيافا ، كانت كلمة الله على يوحنا بن زكريا في البرية 3 فجاء إلى جميع الكورة المحيطة بالأردن يكرز بمعمودية التوبة لمغفرة الخطايا 4 كما هو مكتوب في سفر أقوال إشعياء النبي القائل : صوت صارخ في البرية : أعدوا طريق الرب ، اصنعوا سبله مستقيمة 5 كل واد يمتلئ ، وكل جبل وأكمة ينخفض ، وتصير المعوجات مستقيمة ، والشعاب طرقا سهلة 6 ويبصر كل بشر خلاص الله 7 وكان يقول للجموع الذين خرجوا ليعتمدوا منه : يا أولاد الأفاعي ، من أراكم أن تهربوا من الغضب الآتي 8 فاصنعوا أثمارا تليق بالتوبة . ولا تبتدئوا تقولون في أنفسكم : لنا إبراهيم أبا . لأني أقول لكم : إن الله قادر أن يقيم من هذه الحجارة أولادا لإبراهيم 9 والآن قد وضعت الفأس على أصل الشجر ، فكل شجرة لا تصنع ثمرا جيدا تقطع وتلقى في النار 10 وسأله الجموع قائلين : فماذا نفعل 11 فأجاب وقال لهم : من له ثوبان فليعط من ليس له، ومن له طعام فليفعل هكذا 12 وجاء عشارون أيضا ليعتمدوا فقالوا له : يا معلم ، ماذا نفعل 13 فقال لهم : لا تستوفوا أكثر مما فرض لكم 14 وسأله جنديون أيضا قائلين : وماذا نفعل نحن ؟ فقال لهم : لا تظلموا أحدا ، ولا تشوا بأحد ، واكتفوا بعلائفكم 15 وإذ كان الشعب ينتظر ، والجميع يفكرون في قلوبهم عن يوحنا لعله المسيح 16 أجاب يوحنا الجميع قائلا : أنا أعمدكم بماء، ولكن يأتي من هو أقوى مني ، الذي لست أهلا أن أحل سيور حذائه . هو سيعمدكم بالروح القدس ونار 17 الذي رفشه في يده ، وسينقي بيدره ، ويجمع القمح إلى مخزنه ، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ 18 وبأشياء أخر كثيرة كان يعظ الشعب ويبشرهم والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

التعليقات