د.ثريا بشعلانى أمينة مجلس كنائس الشرق الأوسط خلال زيارتها للمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي: أشكر الكنائس المصرية على حفاوة الاستقبال ونعمل من أجل خدمة كل إنسان

د.ثريا بشعلانى أمينة مجلس كنائس الشرق الأوسط خلال زيارتها للمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي: أشكر الكنائس المصرية على حفاوة الاستقبال ونعمل من أجل خدمة كل إنسان

اكدت الدكتورة ثريا بشعلانى الأمينة العامة لمجلس كنائس الشرق الأوسط شكرها للكنائس المصرية على استقبالها بكل ترحاب خلال زيارتها الحالية لمصر، لافتة إلى أن المجلس له العديد من الادوار من اهمها العمل الخيرى والرعوى وهو موجود لخدمة وكرامة كل انسان.

وأضافت بشعلانى – خلال لقائها يوم السبت 16 ديسمبر 2018م، مع مجموعة من الصحفيين بمقر المركز الثقافي القبطى الأرثوذكسي بحضور نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافى القبطى الأرثوذكسي ود. جرجس صالح الأمين العام الفخرى للمجلس – ان المجلس يعمل على كل ما يخص الانسان ويخدم مصالحه.

وأضافت ان هناك العديد من الدول تعيش في تحديات كبيرة، وأن زيارتها الحالية لمصر تأتى لاهمية الدولة المصرية والكنائس الموجودة فيها والدور التاريخى الذى تلعبه.

وأشارت إلى أن المجلس منذ تأسيسه يهتم بخدمة الانسان وان لديها إدارة لخدمة اللاجئين الفلسطينيين، وان المجلس يعمل في العديد من امور الاغاثة والتنمية في سوريا وكافة البلدان، لافتة إلى أن المجلس يمتلك مهنية وشفافية مالية لاداء دورها، وان المجلس مسكونى وليس مؤسسة مستقلة تم تكوينها بالاتفاق بين جميع الكنائس.

وتابعت قائلة، إن المجلس يتعامل مع عائلات الكنائس منها العائلة الارثوذكسية، والعائلة الكاثوليكية بكنائسها السبع والكنائس الارثوكسية الشرقية، وان كل كنيسة لها 4 ممثلين داخل المجلس.

ونوهت الدكتورة ثريا بشعلانى إلى أنه تم التوصل إلى العديد من الاتفاقيات بين الكنائس منذ تأسيس المجلس، وأن المجلس يعمل على تقريب الفكر بين الكنائس دون اى سلطة على الكنائس فالأمر متروك لروؤسها.

وتابعت قائلة، إن الوضع في الشرق الأوسط يستلزم أن يكون هناك تواصل بين جميع الكنائس، منوهة إلى أن المجلس ندد بما حدث في دير السلطان وانه تم اصدار بيان لمساندة الكنيسة الارثوذكسية في هذا الأمر.

وأشارت إلى أن قضية المواطنة من اهم الموضوعات التى تشغل المجلس وانه يتم التعامل معه بشكل علمى، وان العمل الذى يخدم الانسان هو ما سينظر له التاريخ.

وقالت إن انتخابها للمنصب جاء بعد طلب كنيستها وانه في الكنيسة نتلقي الرسالة او الدعوة، وان اختيارها تم بناء على عملها المسكونى بسبب خبراتها في العمل المسكونى.

وأوضحت ان المجلس يرفض اى اموال لا يتم تخصيصها لخدمة الانسان، وانه يتم صرف نحو 3 ملايين دولار لخدمة الاغاثة والتنمية، وان المجلس يعمل مع الكنائس المحلية، ولا يميز في خدماته بين المسلمين او المسيحيين وابوابنا مفتوحة لكل من يقرع عليها.

وتابعت قائلة، إن المجلس يعمل على دعم الحوار الاسلامى المسيحى، واننا نحاول ان ندعم العمل الانسانى وخدمة البيئة .

وقالت إن الانبا بيشوى خسارة كبيرة للمجلس وللكنيسة وانه تم ارسال وفد لتقديم التعزية للكنيسة الأرثوذكسية برئاسة قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الاسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية.

من جانبه، قدم نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافى القبطى الأرثوذكسى، التهنئة للدكتورة ثريا بشعلانى، الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، على المنصب خلال زيارتها الرسمية الأولى لمصر، قائلا: “أهنئك بهذه المكانة المرموقة التى تعيد لمجلس كنائس الشرق الأوسط بريقه ولمعانه لتكون الأمينة العامة أستاذة جامعية مثقفة وروحانية على دراية بما يدور فى الشرق والعالم”.

وأضاف نيافة الأنبا إرميا، خلال لقاء مع مجموعة من صحفيى الملف القبطى بعدد من الجرائد المصرية اليوم السبت، بحضور الدكتور ثريا بشعلانى، الأمين العام لمجلس كنائس الشرق الأوسط، وجرجس صالح الأمين العام الفخرى لمجلس كنائس الشرق الأوسط، والأب غابريال هاشم، مدير دائرة الشئون اللاهوتية والعلاقات المسكونية بمجلس كنائس الشرق الأوسط، وأوغيت سلامة مدير دائرة التواصل والعلاقات العامة بمجلس كنائس الشرق الأوسط، أنه لأول مرة يكون هناك حوارا مفتوحا مع الصحفيين المصريين للتعريف بمجلس كنائس الشرق الأوسط ودوره فى الحوار الإسلامى المسيحى وخدمة المجتمع الشرق أوسطى.

وتابع الأنبا إرميا، أن مجلس كنائس الشرق الأوسط هو أول من دعا وأنشأ الحوار المسلم المسيحى وكيف أخذ عنه الباقون هذا الاسم، قائلا: “كان المجلس صاحب نظرة ثاقبة ورؤية مستقبلية بخصوص الحوار المسيحى الاسلامى، كما أن المجلس من خلال الدكتورة ثريا بشعلانى يبذل جهدا كبيرا للتنمية فى سوريا والعراق من حيث التعليم والعلاج والصحة وأتمنى أن يأتى هذا الجهد بالخير لهذه البلاد”.

وأشار الأنبا إرميا إلى أن انفتاح المجلس على الإعلام يعطى فكرة عن الوصول للآخر والتحاور بما يحقق الاستقرار والسلام للمنطقة كلها، قائلا لأمينة مجلس كنائس الشرق الأوسط: “العمل الذى تقدمينه لن يكون قاصرا على الشرق وسوف يمتد للغرب لأنه لابد للعالم أن يفهم معنى الآخر وقبول الآخر والكل يعيش معا من أجل بنيان الأوطان والسلام وهذه الرسالة الحقيقة للمسيحية لأن الله إله للسلام”.

  • 48418327_1062947530544649_3152769598881792000_o
    48420135_1062947953877940_5509507674200342528_o
    د.ثريا بشعلانى أمينة مجلس كنائس الشرق الأوسط خلال زيارتها للمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي

  • 48273002_1062947620544640_4513144285947756544_o
    48274838_1062947863877949_2061120600230854656_o
    48281196_1062948267211242_7189482946619768832_o
  • 48315883_1062947453877990_5463979199796609024_o
    48409509_1062948200544582_6203697826594029568_o
    48366671_1062947980544604_6585735524055515136_o
  • 48359637_1062947183878017_3621096036883234816_o
    48356443_1062947847211284_6526476722106269696_o

التعليقات