قداسة البابا تواضروس الثاني والأنبا إرميا في ندوة “المحبة والتسامح” بالجامعة البريطانية بالقاهرة

قداسة البابا تواضروس الثاني والأنبا إرميا في ندوة “المحبة والتسامح” بالجامعة البريطانية بالقاهرة

أكد قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، أن مصر لها مكانة خاصة في التاريخ والجغرافيا، وهي تجمع البحر الأحمر والبحر المتوسط، فضلا عن كون مصر هي أكثر دولة ذكرت في الكتاب المقدس.

وأضاف البابا تواضروس، خلال كلمته في الندوة التي تعقدها الجامعة البريطانية بالقاهرة بعنوان “المحبة والتسامح”، بحضور الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، والدكتور مصطفى الفقى رئيس مكتبة الإسكندرية، أن الشخصية المصرية تعلمت الهدوء من نهر النيل، كما تعلمت أيضا التآخي والتجاور مذ عرف الإنسان الحضارة.

وقال البابا تواضروس، إن مصر لوحة فنية جميلة الشكل، وإن بلادنا غنية بالحضارات، فيوجد بها الحضارة الفرعونية والإسلامية والمسيحية والإفريقية والعربية والمتوسطية، مشيرا إلى أن مصر لها مذاق خاص بين جميع بلدان العالم.

وأشار البابا تواضروس إلى أن مصر صارت تحوي معارف وعلوم عديدة، وأن هناك العديد من الكلمات والمفردات التي نستخدمها في حياتنا اليومية وهو ما يدل على أصالة وعراقة بلادنا، متابعا بأن الإنسان لديه العديد من الاحتياجات النفسية والعقلية والروحية والعاطفية، وأنه لا يستطيع أن يحيا دون حب، وأن المدرسة الأولى لتعليم الحب هي الأسرة، وأن كل من دخل في تيار الإرهاب هو شخص لم يذق المحبة أبدا.

ونوه البابا تواضروس بضرورة أن يشبع الإنسان من الحب من الأسرة والمدرسة والمجتمع، مؤكدًا أن جميع المؤسسات التعليمية لا بد أن تقدم المحبة للطلاب، وأن تفكك أي أسرة سببه الرئيسي غياب المحبة، مطالبا بضرورة أن تتسم نظم التعليم بالإبداع وهو يأتي من خلال التواصل بين الطالب والمعلم، وهو ما يخرج للمجتمع شخصيات ناجحة وقادرة على البناء، مشيرا إلى أن مصر وطن مميز وعلى الشاب أن يبني شخصيته وحياته جيدا، وأن الإنسان يحتاج إلى أن يكون متميزا وأن يكون ناجحا.

وأوضح أن مصر تستخدم استراتيجية التنمية المستدامة، وأن أهم بنود الاستراتيجة هو المشاركة والعمل الجماعي، فكل شخص يحتاج أن يتخلى عن ذاته من أجل أن ننجح، وأن هذا النجاح لن يأتي إلا بالمشاركة مع الآخرين وأن نبني مستقبلنا بالطريقة الصحيحة.

وفي ختام الندوة كرم البابا تواضروس الثاني، والدكتور محمد مختار جمعة بإهدائهما درع الجامعة، فيما قدم البابا تواضروس الثاني هدية لرئيس مجلس أمناء الجامعة البريطانية عبارة عن لوحة كتب عليها “مبارك شعبي مصر”.

  • قداسة البابا يشارك في ندوة بالجامعة البريطانية
    51966797_1101263286713073_3614440310748217344_n
    52038551_1101263220046413_4311017150698487808_n

  • 52051103_1101263303379738_519983031872651264_n
    52126900_1101263203379748_5817784397889273856_n
    52467411_1101263836713018_2527753524037550080_n
  • 52487962_1101263350046400_7876903624964571136_n
    52592459_1101263806713021_6268390019870752768_n
    52602344_1101263863379682_3030672092497444864_n
  • 52605997_1101263263379742_6717771017827123200_n
    52630288_1101263833379685_2607056457320890368_n

التعليقات