قراءات يوم الأحد 29 مارس2015م – 20 برمهات 1731

قراءات يوم الأحد 29 مارس2015م – 20 برمهات 1731

بــاكــــــــر

مزمو باكر (مزامير 26 : 2 – 3)
2جربني يارب وامتحني . صف كليتي وقلبي 3لأن رحمتك أمام عيني . وقد سلكت بحقك
مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد. آمين.

إنجيل باكر (من إنجيل متى 23 : 1 – 39)
1حينئذ خاطب يسوع الجموع وتلاميذه 2قائلا : على كرسي موسى جلس الكتبة والفريسيون 3فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فاحفظوه وافعلوه ، ولكن حسب أعمالهم لا تعملوا ، لأنهم يقولون ولا يفعلون 4فإنهم يحزمون أحمالا ثقيلة عسرة الحمل ويضعونها على أكتاف الناس ، وهم لا يريدون أن يحركوها بإصبعهم 5وكل أعمالهم يعملونها لكي تنظرهم الناس : فيعرضون عصائبهم ويعظمون أهداب ثيابهم 6ويحبون المتكأ الأول في الولائم ، والمجالس الأولى في المجامع 7والتحيات في الأسواق ، وأن يدعوهم الناس : سيدي ، سيدي 8وأما أنتم فلا تدعوا سيدي ، لأن معلمكم واحد المسيح ، وأنتم جميعا إخوة 9ولا تدعوا لكم أبا على الأرض ، لأن أباكم واحد الذي في السماوات 10ولا تدعوا معلمين ، لأن معلمكم واحد المسيح 11وأكبركم يكون خادما لكم 12فمن يرفع نفسه يتضع ، ومن يضع نفسه يرتفع 13لكن ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تغلقون ملكوت السماوات قدام الناس ، فلا تدخلون أنتم ولا تدعون الداخلين يدخلون 14ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تأكلون بيوت الأرامل ، ولعلة تطيلون صلواتكم . لذلك تأخذون دينونة أعظم 15ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تطوفون البحر والبر لتكسبوا دخيلا واحدا ، ومتى حصل تصنعونه ابنا لجهنم أكثر منكم مضاعفا 16ويل لكم أيها القادة العميان القائلون : من حلف بالهيكل فليس بشيء ، ولكن من حلف بذهب الهيكل يلتزم 17أيها الجهال والعميان أيما أعظم : ألذهب أم الهيكل الذي يقدس الذهب 18ومن حلف بالمذبح فليس بشيء ، ولكن من حلف بالقربان الذي عليه يلتزم 19أيها الجهال والعميان أيما أعظم : ألقربان أم المذبح الذي يقدس القربان 20فإن من حلف بالمذبح فقد حلف به وبكل ما عليه 21ومن حلف بالهيكل فقد حلف به وبالساكن فيه 22ومن حلف بالسماء فقد حلف بعرش الله وبالجالس عليه 23ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تعشرون النعنع والشبث والكمون ، وتركتم أثقل الناموس : الحق والرحمة والإيمان . كان ينبغي أن تعملوا هذه ولا تتركوا تلك 24أيها القادة العميان الذين يصفون عن البعوضة ويبلعون الجمل 25ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تنقون خارج الكأس والصحفة ، وهما من داخل مملوآن اختطافا ودعارة 26أيها الفريسي الأعمى نق أولا داخل الكأس والصحفة لكي يكون خارجهما أيضا نقيا 27ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تشبهون قبورا مبيضة تظهر من خارج جميلة ، وهي من داخل مملوءة عظام أموات وكل نجاسة 28هكذا أنتم أيضا : من خارج تظهرون للناس أبرارا ، ولكنكم من داخل مشحونون رياء وإثما 29ويل لكم أيها الكتبة والفريسيون المراؤون لأنكم تبنون قبور الأنبياء وتزينون مدافن الصديقين 30وتقولون : لو كنا في أيام آبائنا لما شاركناهم في دم الأنبياء 31فأنتم تشهدون على أنفسكم أنكم أبناء قتلة الأنبياء 32فاملأوا أنتم مكيال آبائكم 33أيها الحيات أولاد الأفاعي كيف تهربون من دينونة جهنم 34لذلك ها أنا أرسل إليكم أنبياء وحكماء وكتبة ، فمنهم تقتلون وتصلبون ، ومنهم تجلدون في مجامعكم ، وتطردون من مدينة إلى مدينة 35لكي يأتي عليكم كل دم زكي سفك على الأرض ، من دم هابيل الصديق إلى دم زكريا بن برخيا الذي قتلتموه بين الهيكل والمذبح 36الحق أقول لكم : إن هذا كله يأتي على هذا الجيل 37يا أورشليم ، يا أورشليم يا قاتلة الأنبياء وراجمة المرسلين إليها ، كم مرة أردت أن أجمع أولادك كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها ، ولم تريدوا 38هوذا بيتكم يترك لكم خرابا 39لأني أقول لكم : إنكم لا ترونني من الآن حتى تقولوا : مبارك الآتي باسم الرب
والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

قراءات القداس

البولس (كولوسي 3 : 5 – 17)
5فأميتوا أعضاءكم التي على الأرض : الزنا ، النجاسة ، الهوى ، الشهوة الردية ، الطمع الذي هو عبادة الأوثان 6الأمور التي من أجلها يأتي غضب الله على أبناء المعصية 7الذين بينهم أنتم أيضا سلكتم قبلا ، حين كنتم تعيشون فيها 8وأما الآن فاطرحوا عنكم أنتم أيضا الكل : الغضب ، السخط ، الخبث ، التجديف ، الكلام القبيح من أفواهكم 9لا تكذبوا بعضكم على بعض ، إذ خلعتم الإنسان العتيق مع أعماله
10ولبستم الجديد الذي يتجدد للمعرفة حسب صورة خالقه 11حيث ليس يوناني ويهودي ، ختان وغرلة ، بربري سكيثي ، عبد حر ، بل المسيح الكل وفي الكل 12فالبسوا كمختاري الله القديسين المحبوبين أحشاء رأفات ، ولطفا ، وتواضعا ، ووداعة ، وطول أناة 13محتملين بعضكم بعضا ، ومسامحين بعضكم بعضا إن كان لأحد على أحد شكوى ، كما غفر لكم المسيح هكذا أنتم أيضا 14وعلى جميع هذه البسوا المحبة التي هي رباط الكمال 15وليملك في قلوبكم سلام الله الذي إليه دعيتم في جسد واحد ، وكونوا شاكرين 16لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى ، وأنتم بكل حكمة معلمون ومنذرون بعضكم بعضا ، بمزامير وتسابيح وأغاني روحية ، بنعمة ، مترنمين في قلوبكم للرب 17وكل ما عملتم بقول أو فعل ، فاعملوا الكل باسم الرب يسوع ، شاكرين الله والآب به نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي. آمين.

الكاثوليكون (1 يوحنا 5 : 13 – 21)
13كتبت هذا إليكم ، أنتم المؤمنين باسم ابن الله ، لكي تعلموا أن لكم حياة أبدية ، ولكي تؤمنوا باسم ابن الله 14وهذه هي الثقة التي لنا عنده : أنه إن طلبنا شيئا حسب مشيئته يسمع لنا 15وإن كنا نعلم أنه مهما طلبنا يسمع لنا ، نعلم أن لنا الطلبات التي طلبناها منه 16إن رأى أحد أخاه يخطئ خطية ليست للموت ، يطلب ، فيعطيه حياة للذين يخطئون ليس للموت . توجد خطية للموت . ليس لأجل هذه أقول أن يطلب 17كل إثم هو خطية ، وتوجد خطية ليست للموت 18نعلم أن كل من ولد من الله لا يخطئ ، بل المولود من الله يحفظ نفسه ، والشرير لا يمسه 19نعلم أننا نحن من الله ، والعالم كله قد وضع في الشرير 20ونعلم أن ابن الله قد جاء وأعطانا بصيرة لنعرف الحق . ونحن في الحق في ابنه يسوع المسيح . هذا هو الإله الحق والحياة الأبدية 21أيها الأولاد احفظوا أنفسكم من الأصنام . آمين

الإبركسيس (اعمال 27 : 27 – 37)
27فلما كانت الليلة الرابعة عشرة ، ونحن نحمل تائهين في بحر أدريا ، ظن النوتية ، نحو نصف الليل ، أنهم اقتربوا إلى بر 28فقاسوا ووجدوا عشرين قامة . ولما مضوا قليلا قاسوا أيضا فوجدوا خمس عشرة قامة 29وإذ كانوا يخافون أن يقعوا على مواضع صعبة ، رموا من المؤخر أربع مراس ، وكانوا يطلبون أن يصير النهار 30ولما كان النوتية يطلبون أن يهربوا من السفينة ، وأنزلوا القارب إلى البحر بعلة أنهم مزمعون أن يمدوا مراسي من المقدم 31قال بولس لقائد المئة والعسكر : إن لم يبق هؤلاء في السفينة فأنتم لا تقدرون أن تنجوا 32حينئذ قطع العسكر حبال القارب وتركوه يسقط 33وحتى قارب أن يصير النهار كان بولس يطلب إلى الجميع أن يتناولوا طعاما ، قائلا : هذا هو اليوم الرابع عشر ، وأنتم منتظرون لا تزالون صائمين ، ولم تأخذوا شيئا 34لذلك ألتمس منكم أن تتناولوا طعاما ، لأن هذا يكون مفيدا لنجاتكم ، لأنه لا تسقط شعرة من رأس واحد منكم 35ولما قال هذا أخذ خبزا وشكر الله أمام الجميع ، وكسر ، وابتدأ يأكل 36فصار الجميع مسرورين وأخذوا هم أيضا طعاما
37وكنا في السفينة جميع الأنفس مئتين وستة وسبعين لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة.آمين.

مزمور القداس (مزامير 143 : 7 , 1)
7أسرع أجبني يارب . فنيت روحي . لا تحجب وجهك عني ، فأشبه الهابطين في الجب
1مزمور لداود . يارب ، اسمع صلاتي ، وأصغ إلى تضرعاتي . بأمانتك استجب لي ، بعدلك
مبارك الآتي باسم.

إنجيل القداس (يوحنا 9 : 1 – 41)
1وفيما هو مجتاز رأى إنسانا أعمى منذ ولادته 2فسأله تلاميذه قائلين : يا معلم ، من أخطأ : هذا أم أبواه حتى ولد أعمى 3أجاب يسوع : لا هذا أخطأ ولاأبواه ، لكن لتظهر أعمال الله فيه 4ينبغي أن أعمل أعمال الذي أرسلني ما دام نهار . يأتي ليل حين لا يستطيع أحد أن يعمل 5ما دمت في العالم فأنا نور العالم 6قال هذا وتفل على الأرض وصنع من التفل طينا وطلى بالطين عيني الأعمى 7وقال له : اذهب اغتسل في بركة سلوام الذي تفسيره : مرسل ، فمضى واغتسل وأتى بصيرا 8فالجيران والذين كانوا يرونه قبلا أنه كان أعمى ، قالوا : أليس هذا هو الذي كان يجلس ويستعطي 9آخرون قالوا : هذا هو . وآخرون : إنه يشبهه . وأما هو فقال : إني أنا هو 10فقالوا له : كيف انفتحت عيناك 11أجاب ذاك وقال : إنسان يقال له يسوع صنع طينا وطلى عيني ، وقال لي : اذهب إلى بركة سلوام واغتسل . فمضيت واغتسلت فأبصرت 12فقالوا له : أين ذاك ؟ قال : لا أعلم 13فأتوا إلى الفريسيين بالذي كان قبلا أعمى 14وكان سبت حين صنع يسوع الطين وفتح عينيه 15فسأله الفريسيون أيضا كيف أبصر ، فقال لهم : وضع طينا على عيني واغتسلت ، فأنا أبصر 16فقال قوم من الفريسيين : هذا الإنسان ليس من الله ، لأنه لا يحفظ السبت . آخرون قالوا : كيف يقدر إنسان خاطئ أن يعمل مثل هذه الآيات ؟ وكان بينهم انشقاق 17قالوا أيضا للأعمى : ماذا تقول أنت عنه من حيث إنه فتح عينيك ؟ فقال : إنه نبي 18فلم يصدق اليهود عنه أنه كان أعمى فأبصر حتى دعوا أبوي الذي أبصر 19فسألوهما قائلين : أهذا ابنكما الذي تقولان إنه ولد أعمى ؟ فكيف يبصر الآن 20أجابهم أبواه وقالا : نعلم أن هذا ابننا ، وأنه ولد أعمى 21وأما كيف يبصر الآن فلا نعلم . أو من فتح عينيه فلا نعلم . هو كامل السن . اسألوه فهو يتكلم عن نفسه 22قال أبواه هذا لأنهما كانا يخافان من اليهود ، لأن اليهود كانوا قد تعاهدوا أنه إن اعترف أحد بأنه المسيح يخرج من المجمع 23لذلك قال أبواه : إنه كامل السن ، اسألوه 24فدعوا ثانية الإنسان الذي كان أعمى ، وقالوا له : أعط مجدا لله . نحن نعلم أن هذا الإنسان خاطئ 25فأجاب ذاك وقال : أخاطئ هو ؟ لست أعلم . إنما أعلم شيئا واحدا : أني كنت أعمى والآن أبصر 26فقالوا له أيضا : ماذا صنع بك ؟ كيف فتح عينيك 27أجابهم : قد قلت لكم ولم تسمعوا . لماذا تريدون أن تسمعوا أيضا ؟ ألعلكم أنتم تريدون أن تصيروا له تلاميذ 28فشتموه وقالوا : أنت تلميذ ذاك ، وأما نحن فإننا تلاميذ موسى 29نحن نعلم أن موسى كلمه الله ، وأما هذا فما نعلم من أين هو 30أجاب الرجل وقال لهم : إن في هذا عجبا إنكم لستم تعلمون من أين هو ، وقد فتح عيني 31ونعلم أن الله لا يسمع للخطاة . ولكن إن كان أحد يتقي الله ويفعل مشيئته ، فلهذا يسمع 32منذ الدهر لم يسمع أن أحدا فتح عيني مولود أعمى 33لو لم يكن هذا من الله لم يقدر أن يفعل شيئا 34أجابوا وقالوا له : في الخطايا ولدت أنت بجملتك ، وأنت تعلمنا فأخرجوه خارجا 35فسمع يسوع أنهم أخرجوه خارجا ، فوجده وقال له : أتؤمن بابن الله 36أجاب ذاك وقال : من هو يا سيد لأومن به 37فقال له يسوع : قد رأيته ، والذي يتكلم معك هو هو 38فقال : أومن يا سيد . وسجد له 39فقال يسوع : لدينونة أتيت أنا إلى هذا العالم ، حتى يبصر الذين لا يبصرون ويعمى الذين يبصرون 40فسمع هذا الذين كانوا معه من الفريسيين ، وقالوا له : ألعلنا نحن أيضا عميان 41قال لهم يسوع : لو كنتم عميانا لما كانت لكم خطية . ولكن الآن تقولون إننا نبصر ، فخطيتكم باقية والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

التعليقات