الإدارة التعليمية بالمنيا تفصل أحد الطلاب الأقباط “المحبوسين” في قضية ازدراء الإديان

الإدارة التعليمية بالمنيا تفصل أحد الطلاب الأقباط “المحبوسين” في قضية ازدراء الإديان

قال حمدي الأسيوطي، المحامي، “إن الإدارة التعليمية ببني مزار قررت فصل الطالب “أمجد حنا”، وذكرت في أسباب الفصل أن الطالب دائم التغيب دون سبب منذ فترة، رغم إن غيابه كان نتيجة تجديد حبسه في القضية المتهم بها بازدراء الإسلام هو وباقي زملائه”. 
وأضاف الأسيوطي “أن المستشار هشام بركات، النائب العام، أحال التظلم المقدم مني في الأسبوع الماضي إلى البحث للمستشار المحامي العام لنيابات شمال المنيا للاختصاص وسوف أتقدم خلال أيام بتظلم جديد آخر إلى المستشار المحامي العام لنيابات شمال مرفق معه بعض المستندات الجديدة من بينها قرار الفصل الصادر من المدرسة لبيان مدى الأضرار الواقعة على الطلاب نتيجة تجديد حبسهم”. 
وكان عدد من الطلاب الأقباط بإحدى الرحلات التابعة للكنيسة الإنجيلية بالقرية، ومعهم مدرس لغة إنجليزية يُدعى (جاد يوسف يونان)، قاموا أثناء مزاحهم بتمثيل مشهد للدعابة والاستهزاء من تنظيم داعش، على غرار السخرية من التنظيم، في كثير من الفيديوهات التي انتشرت على شبكات التواصل، لكن هذه الواقعة تم اعتبارها إهانة للإسلام.
وعقب ذلك بعدة أسابيع، فقد المدرس كارت الميموري الخاص بتليفونه المحمول، والذي تصادف وجود هذا الفيديو عليه، وقد عثر عليه أحد أهالي القرية المسلمين، وأخذ يتناقله بين الأهالي، وبدأت وتيرة الأحداث في التصاعد، وتم إلقاء القبض على المدرس، وبعرضه على النيابة العامة، ومشاهدة الفيديو، أمرت النيابة بحبسه على ذمة التحقيقات، وتم إلقاء القبض على الطلاب الذين ظهروا في الفيديو. وما كان من أسرة المدرس القبطي إلا أن قامت بنقل زوجته وأبنائه من القرية، إلى مكان آخر؛ تحسبا لأي اشتباكات أو اعتداءات قد تحدث.

التعليقات