القراءات اليومية ليوم الأربعاء 9 سبتمبر 2015 – 4 نسئ 1731

القراءات اليومية ليوم الأربعاء 9 سبتمبر 2015 – 4 نسئ 1731

✤ قراءات القداس ✤

البولس
بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله.البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى كورنثوس . بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(1 كورنثوس 3 : – 23)
1 وأنا أيها الإخوة لم أستطع أن أكلمكم كروحيين ، بل كجسديين كأطفال في المسيح 2 سقيتكم لبنا لا طعاما ، لأنكم لم تكونوا بعد تستطيعون ، بل الآن أيضا لا تستطيعون 3 لأنكم بعد جسديون . فإنه إذ فيكم حسد وخصام وانشقاق ، ألستم جسديين وتسلكون بحسب البشر 4 لأنه متى قال واحد : أنا لبولس وآخر : أنا لأبلوس أفلستم جسديين 5 فمن هو بولس ؟ ومن هو أبلوس ؟ بل خادمان آمنتم بواسطتهما ، وكما أعطى الرب لكل واحد 6 أنا غرست وأبلوس سقى ، لكن الله كان ينمي 7 إذا ليس الغارس شيئا ولا الساقي ، بل الله الذي ينمي 8 والغارس والساقي هما واحد ، ولكن كل واحد سيأخذ أجرته بحسب تعبه 9 فإننا نحن عاملان مع الله ، وأنتم فلاحة الله ، بناء الله 10 حسب نعمة الله المعطاة لي كبناء حكيم قد وضعت أساسا ، وآخر يبني عليه . ولكن فلينظر كل واحد كيف يبني عليه 11 فإنه لا يستطيع أحد أن يضع أساسا آخر غير الذي وضع ، الذي هو يسوع المسيح 12 ولكن إن كان أحد يبني على هذا الأساس : ذهبا ، فضة ، حجارة كريمة ، خشبا، عشبا ، قشا 13 فعمل كل واحد سيصير ظاهرا لأن اليوم سيبينه . لأنه بنار يستعلن، وستمتحن النار عمل كل واحد ما هو 14 إن بقي عمل أحد قد بناه عليه فسيأخذ أجرة 15 إن احترق عمل أحد فسيخسر ، وأما هو فسيخلص ، ولكن كما بنار 16 أما تعلمون أنكم هيكل الله ، وروح الله يسكن فيكم 17 إن كان أحد يفسد هيكل الله فسيفسده الله، لأن هيكل الله مقدس الذي أنتم هو 18 لا يخدعن أحد نفسه . إن كان أحد يظن أنه حكيم بينكم في هذا الدهر ، فليصر جاهلا لكي يصير حكيما 19 لأن حكمة هذا العالم هي جهالة عند الله ، لأنه مكتوب : الآخذ الحكماء بمكرهم 20 وأيضا : الرب يعلم أفكار الحكماء أنها باطلة 21 إذا لا يفتخرن أحد بالناس فإن كل شيء لكم 22 أبولس ، أم أبلوس، أم صفا ، أم العالم ، أم الحياة ، أم الموت ، أم الأشياء الحاضرة ، أم المستقبلة . كل شيء لكم 23 وأما أنتم فللمسيح ، والمسيح لله نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي، آمين.

الكاثوليكون
فصل من رسالة 1 لمعلمنا بطرس . بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(1 بطرس 5 : 1 – 12)
1 أطلب إلى الشيوخ الذين بينكم ، أنا الشيخ رفيقهم ، والشاهد لآلام المسيح ، وشريك المجد العتيد أن يعلن 2 ارعوا رعية الله التي بينكم نظارا ، لا عن اضطرار بل بالاختيار ، ولا لربح قبيح بل بنشاط 3 ولا كمن يسود على الأنصبة ، بل صائرين أمثلة للرعية 4 ومتى ظهر رئيس الرعاة تنالون إكليل المجد الذي لا يبلى 5 كذلك أيها الأحداث ، اخضعوا للشيوخ ، وكونوا جميعا خاضعين بعضكم لبعض ، وتسربلوا بالتواضع ، لأن : الله يقاوم المستكبرين ، وأما المتواضعون فيعطيهم نعمة 6 فتواضعوا تحت يد الله القوية لكي يرفعكم في حينه 7 ملقين كل همكم عليه ، لأنه هو يعتني بكم 8 اصحوا واسهروا . لأن إبليس خصمكم كأسد زائر ، يجول ملتمسا من يبتلعه هو 9 فقاوموه، راسخين في الإيمان ، عالمين أن نفس هذه الآلام تجرى على إخوتكم الذين في العالم 10 وإله كل نعمة الذي دعانا إلى مجده الأبدي في المسيح يسوع ، بعدما تألمتم يسيرا ، هو يكملكم، ويثبتكم ، ويقويكم ، ويمكنكم 11 له المجد والسلطان إلى أبد الآبدين . آمين 12 بيد سلوانس الأخ الأمين، – كما أظن – كتبت إليكم بكلمات قليلة واعظا وشاهدا ، أن هذه هي نعمة الله الحقيقية التي فيها تقومون لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

الإبركسيس
فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.
(اعمال 18 : 24 – 19 : 6)
الاصحاح 18
24 ثم أقبل إلى أفسس يهودي اسمه أبلوس ، إسكندري الجنس ، رجل فصيح مقتدر في الكتب 25 كان هذا خبيرا في طريق الرب . وكان وهو حار بالروح يتكلم ويعلم بتدقيق ما يختص بالرب . عارفا معمودية يوحنا فقط 26 وابتدأ هذا يجاهر في المجمع . فلما سمعه أكيلا وبريسكلا أخذاه إليهما ، وشرحا له طريق الرب بأكثر تدقيق27 وإذ كان يريد أن يجتاز إلى أخائية ، كتب الإخوة إلى التلاميذ يحضونهم أن يقبلوه . فلما جاء ساعد كثيرا بالنعمة الذين كانوا قد آمنوا 28 لأنه كان باشتداد يفحم اليهود جهرا ، مبينا بالكتب أن يسوع هو المسيح
الاصحاح 19
1 فحدث فيما كان أبلوس في كورنثوس ، أن بولس بعد ما اجتاز في النواحي العالية جاء إلى أفسس . فإذ وجد تلاميذ 2 قال لهم : هل قبلتم الروح القدس لما آمنتم ؟ قالوا له : ولا سمعنا أنه يوجد الروح القدس 3 فقال لهم : فبماذا اعتمدتم ؟ فقالوا : بمعمودية يوحنا 4 فقال بولس : إن يوحنا عمد بمعمودية التوبة ، قائلا للشعب أن يؤمنوا بالذي يأتي بعده ، أي بالمسيح يسوع 5 فلما سمعوا اعتمدوا باسم الرب يسوع 6 ولما وضع بولس يديه عليهم حل الروح القدس عليهم ، فطفقوا يتكلمون بلغات ويتنبأون لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

السنكسار
اليوم 4 من الشهر المبارك النسيء, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي. آمين.
- نياحة أنبا بيمن المتوحد
- نياحة ليباريوس أسقف روما

مزمور القداس
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي، بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(مزامير 116 : 15 – 16)
15 عزيز في عيني الرب موت أتقيائه 16 آه يارب ، لأني عبدك أنا عبدك ابن أمتك . حللت قيودي مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين.

إنجيل القداس
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا لوقا الإنجيلي بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(لوقا 16 : 1 – 12)
1 وقال أيضا لتلاميذه : كان إنسان غني له وكيل ، فوشي به إليه بأنه يبذر أمواله 2 فدعاه وقال له : ما هذا الذي أسمع عنك ؟ أعط حساب وكالتك لأنك لا تقدر أن تكون وكيلا بعد 3 فقال الوكيل في نفسه : ماذا أفعل ؟ لأن سيدي يأخذ مني الوكالة . لست أستطيع أن أنقب ، وأستحي أن أستعطي 4 قد علمت ماذا أفعل ، حتى إذا عزلت عن الوكالة يقبلوني في بيوتهم 5 فدعا كل واحد من مديوني سيده ، وقال للأول : كم عليك لسيدي 6 فقال : مئة بث زيت . فقال له : خذ صكك واجلس عاجلا واكتب خمسين 7 ثم قال لآخر : وأنت كم عليك ؟ فقال : مئة كر قمح . فقال له : خذ صكك واكتب ثمانين 8 فمدح السيد وكيل الظلم إذ بحكمة فعل ، لأن أبناء هذا الدهر أحكم من أبناء النور في جيلهم 9 وأنا أقول لكم : اصنعوا لكم أصدقاء بمال الظلم ، حتى إذا فنيتم يقبلونكم في المظال الأبدية 10 الأمين في القليل أمين أيضا في الكثير ، والظالم في القليل ظالم أيضا في الكثير 11 فإن لم تكونوا أمناء في مال الظلم ، فمن يأتمنكم على الحق 12 وإن لم تكونوا أمناء في ما هو للغير ، فمن يعطيكم ما هو لكم والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

التعليقات