مبادئ – «دائرة الخير» – 11/2/2017

مبادئ – «دائرة الخير» – 11/2/2017

تحدثنا في المقالات السابقة عن اجتياز الصعوبات في الحياة بإدراك دَورها في تنمية الشخصية الإنسانية لتصبح قادرة على العمل وتحدي المعوقات وتحقيق مزيد من الإنجازات؛ فالحياة السهلة لا تصنع إنسانًا قادرًا على صنع الإنجازات كما ذكر الكاتب البريطانيّ “توماس إليوت”: “البحار الهادئة لا تصنع بحارًا ناجحًا”؛ كما تحدثنا عن دور المبادئ في اجتياز الصعوبات، وأن على الإنسان أن يراجع خطواته في ضوء تلك المبادئ، مقيّمًا أعماله بأمانة.
أيضًا في تصديك لصعوبات الحياة ومشكلاتها، تعلَّم أن تُلقي بكل هُمومك وآلامك أمام الله، طالبًا مشورته وتدبيره الخيّر لكل أمورك، ثم اسأل النصيحة من أولٰئك الذين يستطيعون مساعدتك بإخلاص وأمانة. لا تحاول اجتياز ما تتعرض له بمفردك، فلا إنسان على وجه المسكونة يفهم ويُدرك أمور الحياة كافة، أو تكون لديه القدرة على تخطي جميع المشكلات. بل كثيرًا ما يحتاج الشخص إلى من يقدم له الرأي السديد والمشورة الصالحة الخالصة ويعينه على تحمل ما يمر به من مشكلات، وهو بدوره حين يعبر الأزمات يمُد يد المعونة لمن يحتاجها؛ ولٰكن عليك أن تختار بعناية وحكمة ذٰلك الإنسان الذي يستطيع أن يُسدي لك النصيحة الجيدة فيما تتعرض له من مشكلات.
أمّا من يقدم الخير، فعليه ألا يتوقف حتى تستمر دائرة الخير؛ أتذكّر أنني شاهدت فيلمًا قصيرًا يعبر عن ذٰلك: بدأ الفيلم بطفلة تطلب إلى جَدتها ـ التي تصحبها هي وشقيقها لشراء بعض مستلزمات المنزل الضرورية ـ أن تشتري لها كعكة أعجبتها من أجل عيد ميلادها. وحسَبت الجدة ما معها من نقود لتجده لا يكفي ثمن كعكة حفيدتها، فاعتذرت للطفلة التي حزِنت بشدة. ويحاول الطفل أن يزيح الحزن عن شقيقته، في الوقت الذي سمع حوارهما شاب كان يقف خلفهما لشراء حاجاته. يقرر الشاب شراء الكعكة للطفلة، ويسرع خلفها لتقديمها لها، لٰكن الجَدة حاولت الاعتذار عن عدم قَبولها، فيصر الشاب ويبدأ في سرد قصته: عندما كان صبيًّا أراد شراء كعكة عيد ميلاده، ولم يكُن لوالدته المال الذي يكفي، فقام أحد الرجال الذي كان يستمع إلى حواره مع أمه بشرائها وإهدائها له. وعندما طلبت الأم رقْم هاتف الرجل لتسديد الدَّين، كتب ورقة صغيرة وقدمها للصبيّ؛ وفي المنزل فتح قُصاصة الورق التي لم تكُن تحمل رقْم هاتف الرجل، بل كانت تحمل طلبًا منه! لقد طلب إليه أن يقدم بدوره عندما يكبر المعونة لشخص آخر لئلا تتوقف دائرة الخير في الحياة.
نعم: يحتاج كل منا إلى الآخر لنتشدد معًا ونعبر ضيقات الحياة وآلامها، فإن كل مساندة يقدمها لك إنسان اعتبرها دينًا عليك أن تُوفيه بالخير نحو آخر، وهٰكذا لن يتوقف الخير.

الأسقف العام رئيس المركز الثقافيّ القبطيّ الأُرثوذكسيّ

التعليقات