نيافة الأنبا إرميا خلال ندوة «معًا لبناء الإنسان» بمعرض القاهرة الدولي للكتاب: اختلافنا هو ما يميز كلا منا .. وليس عائقا

نيافة الأنبا إرميا خلال ندوة «معًا لبناء الإنسان» بمعرض القاهرة الدولي للكتاب: اختلافنا هو ما يميز كلا منا .. وليس عائقا

الأنبا إرميا: اختلافنا هو ما يميز كلا منا .. وليس عائقا
الشيخ محمد أبو زيد: يجب قبول الآخر .. فالأزهر يعلم التعددية
قال نيافة الأنبا إرميا إننا معًا نتكامل، وبهذا التكامل نستطيع أن نتقدم ونتطور أسرع، فالعمل معًا يحتاج إلى مرونة واختلاف، وهذا الاختلاف لا يجب أن يتحول إلى خلاف، فالصراعات لن تصل بنا إلا إلى الفشل.
وأضاف نيافة الأنبا إرميا في ندوة بيت العائلة «معًا لبناء الإنسان» بمعرض القاهرة الدولي للكتاب يوم الخميس 31 يناير 2019م، أن تقدم البناء السليم للإنسان، يبدأ بالبناء الروحي والنفسي، ومن ثم العقلي، ويجب على كل من يرى شخصا يحتاج للمساعدة أن يقدمها له بلا تردد، ويجب أن ندرك أن كلا منا مختلف وهذا الاختلاف هو ما يميزنا عن الآخر، ولا يكون هذا الاختلاف عائقا، فالتنمية الإنسانية هي لأجل الناس ومن الناس.
وخلال كلمته قال الشيخ محمد أبو زيد الأمير إن كثيرا من الشباب لا يعلمون قصة دير القديسة دميانا، وهو أول دير أُعد للسيدات للعبادة على مستوى العالم، وقد استشهدت لأنها رفضت عبادة الأصنام قبل مجيء الرسول بحوالي 250 عاما، فحرمة النفس البشرية أعظم عند الله منكِ والمقصود الكعبة، وكان هذا بيانا من الرسول ليدل على عظمة الروح البشرية مسلمة كانت أم مسيحية، وهناك الكثير من الآيات في الإنجيل تدل على عظمة وحرمة النفس البشرية.
وأضاف الأمير في ندوة بيت العائلة «معًا لبناء الإنسان»، أن الشباب هو المعني من إقامة هذه الندوة، لأنه يجب أن يكون له رأي محل اعتبار، وبناء الشخصية يحتاج إلى عناصر ومكونات أولها القدوة الحسنة، وهذه القدوة توجد في الأساتذة الجامعيين من خلال إيصال المادة العلمية، ومن ثم يأتي دور الفكر وبعد ذلك يأتي دور الثقافة والمعرفة، و أخيرًا دور العاطفة، وهي علاقة الإنسان بربه، وعلاقته بالناس، وعلاقته بالمجتمع.
وأردف الأمير أن لكل فرد وازعا دينيا يمنعه من الإقدام على كل ما يغضب الله، و الأزهر الشريف صدّر التعددية والتنوع، وذلك من خلال دراسة العديد من المذاهب، و أخيرًا يجب علينا أن نحترم الآخر وتقبله، حتى وإن كان مختلفا، ويجب تصحيح بعض التصورات في المجتمع مثل صورة المرأة ودورها الفعال في المجتمع.
جاء ذلك بندوة بيت العائلة «معًا لبناء الإنسان» والتي أقيمت بقاعة ذاكرة المعرض، في معرض القاهرة الدولي للكتاب في يوبيله الذهبي، وشارك في الندوة كل من: نيافة الحبر الجليل الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي أمين عام مساعد لبيت العائلة المصرية، وفضيلة الشيخ أ.د. محمد أبو زيد الأمير منسق عام بيت العائلة المصرية، والأب رفيق جريش مقرر لجنة الإعلام ببيت العائلة المصرية، وأ. د. طارق منصور، والشاعر عبد العزيز جويدة، وأدارت الندوة الإعلامية ألفت كمال، وشهدت الندوة حضورا كثيفا من الشباب.

التعليقات