القراءات اليومية ليوم الأحد 10 مارس 2019 – 1 برمهات 1735

القراءات اليومية ليوم الأحد 10 مارس 2019 –  1 برمهات 1735

✤ قراءات القداس ✤

البولس
بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله. البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى رومية. بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(رومية 13 : 1 – 14)
(الفصل 13) 1 لتخضع كل نفس للسلاطين الفائقة ، لأنه ليس سلطان إلا من الله ، والسلاطين الكائنة هي مرتبة من الله لا2 حتى إن من يقاوم السلطان يقاوم ترتيب الله ، والمقاومون سيأخذون لأنفسهم دينونة 3 فإن الحكام ليسوا خوفا للأعمال الصالحة بل للشريرة . أفتريد أن لا تخاف السلطان ؟ افعل الصلاح فيكون لك مدح منه 4 لأنه خادم الله للصلاح ولكن إن فعلت الشر فخف ، لأنه لا يحمل السيف عبثا ، إذ هو خادم الله ، منتقم للغضب من الذي يفعل الشر 5 لذلك يلزم أن يخضع له ، ليس بسبب الغضب فقط ، بل أيضا بسبب الضمير 6 فإنكم لأجل هذا توفون الجزية أيضا ، إذ هم خدام الله مواظبون على ذلك بعينه 7 فأعطوا الجميع حقوقهم : الجزية لمن له الجزية . الجباية لمن له الجباية . والخوف لمن له الخوف . والإكرام لمن له الإكرام 8 لا تكونوا مديونين لأحد بشيء إلا بأن يحب بعضكم بعضا ، لأن من أحب غيره فقد أكمل الناموس 9 لأن لا تزن ، لا تقتل ، لا تسرق ، لا تشهد بالزور ، لا تشته ، وإن كانت وصية أخرى ، هي مجموعة في هذه الكلمة : أن تحب قريبك كنفسك 10 المحبة لا تصنع شرا للقريب ، فالمحبة هي تكميل الناموس 11 هذا وإنكم عارفون الوقت ، أنها الآن ساعة لنستيقظ من النوم ، فإن خلاصنا الآن أقرب مما كان حين آمنا 12 قد تناهى الليل وتقارب النهار ، فلنخلع أعمال الظلمة ونلبس أسلحة النور 13 لنسلك بلياقة كما في النهار : لا بالبطر والسكر ، لا بالمضاجع والعهر ، لا بالخصام والحسد 14 بل البسوا الرب يسوع المسيح ، ولا تصنعوا تدبيرا للجسد لأجل الشهوات نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي، لاآمين.

الكاثوليكون
فصل من رسالة لمعلمنا يعقوب. بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(يعقوب 1 : 13 – 21)
(الفصل 1) 13 لا يقل أحد إذا جرب : إني أجرب من قبل الله ، لأن الله غير مجرب بالشرور ، وهو لا يجرب أحدا 14 ولكن كل واحد يجرب إذا انجذب وانخدع من شهوته 15 ثم الشهوة إذا حبلت تلد خطية ، والخطية إذا كملت تنتج موتا 16 لا تضلوا يا إخوتي الأحباء 17 كل عطية صالحة وكل موهبة تامة هي من فوق ، نازلة من عند أبي الأنوار ، الذي ليس عنده تغيير ولا ظل دوران 18 شاء فولدنا بكلمة الحق لكي نكون باكورة من خلائقه 19 إذا يا إخوتي الأحباء ، ليكن كل إنسان مسرعا في الاستماع ، مبطئا في التكلم ، مبطئا في الغضب 20 لأن غضب الإنسان لا يصنع بر الله 21 لذلك اطرحوا كل نجاسة وكثرة شر ، فاقبلوا بوداعة الكلمة المغروسة القادرة أن تخلص نفوسكم لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

الإبركسيس
فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.
(اعمال 21 : 40 – 22 : 16)
(الفصل 21) 40 فلما أذن له ، وقف بولس على الدرج وأشار بيده إلى الشعب ، فصار سكوت عظيم . فنادى باللغة العبرانية قائلا
(الفصل 22) 1 أيها الرجال الإخوة والآباء ، اسمعوا احتجاجي الآن لديكم 2 فلما سمعوا أنه ينادي لهم باللغة العبرانية أعطوا سكوتا أحرى . فقال 3 أنا رجل يهودي ولدت في طرسوس كيليكية ، ولكن ربيت في هذه المدينة مؤدبا عند رجلي غمالائيل على تحقيق الناموس الأبوي . وكنت غيورا لله كما أنتم جميعكم اليوم 4 واضطهدت هذا الطريق حتى الموت ، مقيدا ومسلما إلى السجون رجالا ونساء 5 كما يشهد لي أيضا رئيس الكهنة وجميع المشيخة ، الذين إذ أخذت أيضا منهم رسائل للإخوة إلى دمشق ، ذهبت لآتي بالذين هناك إلى أورشليم مقيدين لكي يعاقبوا 6 فحدث لي وأنا ذاهب ومتقرب إلى دمشق أنه نحو نصف النهار ، بغتة أبرق حولي من السماء نور عظيم 7 فسقطت على الأرض ، وسمعت صوتا قائلا لي : شاول شاول لماذا تضطهدني 8 فأجبت : من أنت يا سيد ؟ فقال لي : أنا يسوع الناصري الذي أنت تضطهده 9 والذين كانوا معي نظروا النور وارتعبوا ، ولكنهم لم يسمعوا صوت الذي كلمني 10 فقلت : ماذا أفعل يا رب ؟ فقال لي الرب : قم واذهب إلى دمشق ، وهناك يقال لك عن جميع ما ترتب لك أن تفعل 11 وإذ كنت لا أبصر من أجل بهاء ذلك النور ، اقتادني بيدي الذين كانوا معي ، فجئت إلى دمشق 12 ثم إن حنانيا رجلا تقيا حسب الناموس ، ومشهودا له من جميع اليهود السكان 13 أتى إلي ، ووقف وقال لي : أيها الأخ شاول، أبصر ففي تلك الساعة نظرت إليه 14 فقال : إله آبائنا انتخبك لتعلم مشيئته ، وتبصر البار ، وتسمع صوتا من فمه 15 لأنك ستكون له شاهدا لجميع الناس بما رأيت وسمعت 16 والآن لماذا تتوانى ؟ قم واعتمد واغسل خطاياك داعيا باسم الرب لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

السنكسار
اليوم 1 من الشهر المبارك برمهات, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي. آمين.
01- اليوم الأول – شهر برمهات
برمهات
نسبة إلى ( بامونت ) اله الحرب والحرارة وهو الموصوف بالثور المنصور وفيه تشتد الحرارة لنضج المزروعات . أطلق علية المصريون أيضا شهر الشمس والحرارة الصغيرة .
أمثال الشهر : برمهات روح الغيط وهات من السبع حاجات ، برمهات روح الغيط وهات قمحات وعدسات وبصلات ( لان فيه تحصد الزراعة وتوضع الغلة في الأجران ) ، عاش النصراني ومات لم يأكل الجبن في برمهات (لان فيه الصوم الأربعيني المقدس) .

- استشهاد القديسين مقرنيوس وتكلا
- نياحة القديس نركيسوس
- استشهاد القديس الكسندروس الجندى
- نوة الحسوم : جنوبية غربية بأمطار غزيرة سبعة أيام

مزمور القداس
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي، بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(مزامير 25 : 1 , 2 , 4)
(الفصل 25) 1 لداود . إليك يارب أرفع نفسي 2 يا إلهي عليك توكلت ، فلا تدعني أخزى . لا تشمت بي أعدائي 4 طرقك يارب عرفني . سبلك علمني مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين.

إنجيل القداس
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا متى الإنجيلي بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(متى 6 : 19 – 33)
(الفصل 6) 19 لا تكنزوا لكم كنوزا على الأرض حيث يفسد السوس والصدأ ، وحيث ينقب السارقون ويسرقون 20 بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء ، حيث لا يفسد سوس ولا صدأ ، وحيث لا ينقب سارقون ولا يسرقون 21 لأنه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك أيضا 22 سراج الجسد هو العين ، فإن كانت عينك بسيطة فجسدك كله يكون نيرا 23 وإن كانت عينك شريرة فجسدك كله يكون مظلما ، فإن كان النور الذي فيك ظلاما فالظلام كم يكون 24 لا يقدر أحد أن يخدم سيدين ، لأنه إما أن يبغض الواحد ويحب الآخر ، أو يلازم الواحد ويحتقر الآخر . لا تقدرون أن تخدموا الله والمال 25 لذلك أقول لكم : لا تهتموا لحياتكم بما تأكلون وبما تشربون ، ولا لأجسادكم بما تلبسون . أليست الحياة أفضل من الطعام ، والجسد أفضل من اللباس 26 انظروا إلى طيور السماء : إنها لا تزرع ولا تحصد ولا تجمع إلى مخازن ، وأبوكم السماوي يقوتها . ألستم أنتم بالحري أفضل منها 27 ومن منكم إذا اهتم يقدر أن يزيد على قامته ذراعا واحدة 28 ولماذا تهتمون باللباس ؟ تأملوا زنابق الحقل كيف تنمو لا تتعب ولا تغزل 29 ولكن أقول لكم : إنه ولا سليمان في كل مجده كان يلبس كواحدة منها 30 فإن كان عشب الحقل الذي يوجد اليوم ويطرح غدا في التنور ، يلبسه الله هكذا ، أفليس بالحري جدا يلبسكم أنتم يا قليلي الإيمان 31 فلا تهتموا قائلين : ماذا نأكل ؟ أو ماذا نشرب ؟ أو ماذا نلبس 32 فإن هذه كلها تطلبها الأمم . لأن أباكم السماوي يعلم أنكم تحتاجون إلى هذه كلها 33 لكن اطلبوا أولا ملكوت الله وبره ، وهذه كلها تزاد لكم والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

التعليقات