القراءات اليومية ليوم الأحد 16 يونيو 2019 – 9 بؤونة 1735

القراءات اليومية ليوم الأحد 16 يونيو 2019 –  9 بؤونة 1735

✤ قراءات القداس ✤

البولس
بولس، عبد يسوع المسيح، المدعوّ رسولاً، المُفرَز لإنجيل الله. البولس، فصل من رسالة القديس بولس الرسول إلى كورنثوس . بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(1 كورنثوس 12 : 1 – 31)
(الفصل 12) 1 وأما من جهة المواهب الروحية أيها الإخوة ، فلست أريد أن تجهلوا 2 أنتم تعلمون أنكم كنتم أمما منقادين إلى الأوثان البكم ، كما كنتم تساقون 3 لذلك أعرفكم أن ليس أحد وهو يتكلم بروح الله يقول : يسوع أناثيما . وليس أحد يقدر أن يقول : يسوع رب إلا بالروح القدس 4 فأنواع مواهب موجودة ، ولكن الروح واحد 5 وأنواع خدم موجودة ، ولكن الرب واحد 6 وأنواع أعمال موجودة ، ولكن الله واحد ، الذي يعمل الكل في الكل 7 ولكنه لكل واحد يعطى إظهار الروح للمنفعة 8 فإنه لواحد يعطى بالروح كلام حكمة ، ولآخر كلام علم بحسب الروح الواحد 9 ولآخر إيمان بالروح الواحد ، ولآخر مواهب شفاء بالروح الواحد 10 ولآخر عمل قوات ، ولآخر نبوة ، ولآخر تمييز الأرواح ، ولآخر أنواع ألسنة ، ولآخر ترجمة ألسنة 11 ولكن هذه كلها يعملها الروح الواحد بعينه ، قاسما لكل واحد بمفرده ، كما يشاء 12 لأنه كما أن الجسد هو واحد وله أعضاء كثيرة ، وكل أعضاء الجسد الواحد إذا كانت كثيرة هي جسد واحد ، كذلك المسيح أيضا 13 لأننا جميعنا بروح واحد أيضا اعتمدنا إلى جسد واحد ، يهودا كنا أم يونانيين ، عبيدا أم أحرارا ، وجميعنا سقينا روحا واحدا 14 فإن الجسد أيضا ليس عضوا واحدا بل أعضاء كثيرة 15 إن قالت الرجل : لأني لست يدا ، لست من الجسد . أفلم تكن لذلك من الجسد 16 وإن قالت الأذن : لأني لست عينا ، لست من الجسد . أفلم تكن لذلك من الجسد 17 لو كان كل الجسد عينا ، فأين السمع ؟ لو كان الكل سمعا ، فأين الشم 18 وأما الآن فقد وضع الله الأعضاء ، كل واحد منها في الجسد ، كما أراد 19 ولكن لو كان جميعها عضوا واحدا ، أين الجسد 20 فالآن أعضاء كثيرة ، ولكن جسد واحد 21 لا تقدر العين أن تقول لليد : لا حاجة لي إليك . أو الرأس أيضا للرجلين : لا حاجة لي إليكما 22 بل بالأولى أعضاء الجسد التي تظهر أضعف هي ضرورية 23 وأعضاء الجسد التي نحسب أنها بلا كرامة نعطيها كرامة أفضل . والأعضاء القبيحة فينا لها جمال أفضل 24 وأما الجميلة فينا فليس لها احتياج . لكن الله مزج الجسد ، معطيا الناقص كرامة أفضل 25 لكي لا يكون انشقاق في الجسد ، بل تهتم الأعضاء اهتماما واحدا بعضها لبعض 26 فإن كان عضو واحد يتألم ، فجميع الأعضاء تتألم معه . وإن كان عضو واحد يكرم ، فجميع الأعضاء تفرح معه 27 وأما أنتم فجسد المسيح ، وأعضاؤه أفرادا 28 فوضع الله أناسا في الكنيسة : أولا رسلا ، ثانيا أنبياء ، ثالثا معلمين ، ثم قوات ، وبعد ذلك مواهب شفاء ، أعوانا ، تدابير ، وأنواع ألسنة 29 ألعل الجميع رسل ؟ ألعل الجميع أنبياء ؟ ألعل الجميع معلمون ؟ ألعل الجميع أصحاب قوات 30 ألعل للجميع مواهب شفاء ؟ ألعل الجميع يتكلمون بألسنة ؟ ألعل الجميع يترجمون 31 ولكن جدوا للمواهب الحسنى . وأيضا أريكم طريقا أفضل نعمة ربنا يسوع المسيح فلتكن معكم ومعي، يا آبائي وأخوتي، آمين.

الكاثوليكون
فصل من رسالة 1 لمعلمنا يوحنا. بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(1 يوحنا 2 : 20 – 3 : 1)
(الفصل 2) 20 وأما أنتم فلكم مسحة من القدوس وتعلمون كل شيء 21 لم أكتب إليكم لأنكم لستم تعلمون الحق ، بل لأنكم تعلمونه ، وأن كل كذب ليس من الحق 22 من هو الكذاب ، إلا الذي ينكر أن يسوع هو المسيح ؟ هذا هو ضد المسيح ، الذي ينكر الآب والابن 23 كل من ينكر الابن ليس له الآب أيضا ، ومن يعترف بالابن فله الآب أيضا 24 أما أنتم فما سمعتموه من البدء فليثبت إذا فيكم . إن ثبت فيكم ما سمعتموه من البدء ، فأنتم أيضا تثبتون في الابن وفي الآب 25 وهذا هو الوعد الذي وعدنا هو به : الحياة الأبدية 26 كتبت إليكم هذا عن الذين يضلونكم 27 وأما أنتم فالمسحة التي أخذتموها منه ثابتة فيكم ، ولا حاجة بكم إلى أن يعلمكم أحد ، بل كما تعلمكم هذه المسحة عينها عن كل شيء ، وهي حق وليست كذبا . كما علمتكم تثبتون فيه 28 والآن أيها الأولاد ، اثبتوا فيه ، حتى إذا أظهر يكون لنا ثقة ، ولا نخجل منه في مجيئه 29 إن علمتم أنه بار هو ، فاعلموا أن كل من يصنع البر مولود منه
(الفصل 3) 1 انظروا أية محبة أعطانا الآب حتى ندعى أولاد الله من أجل هذا لا يعرفنا العالم ، لأنه لا يعرفه لا تحبوا العالم ولا الأشياء التي في العالم؛ لأن العالم يمضي وشهوته. أما الذي يصنع إرادة الله فيثبت إلى الأبد. آمين.

الإبركسيس
فصل من اعمال آبائنأ الرسل الأطهار الحواريين المشمولين بنعمة الروح القدس، بركتهم تكون معنا. آمين.
(اعمال 2 : 1 – 21)
(الفصل 2) 1 ولما حضر يوم الخمسين كان الجميع معا بنفس واحدة 2 وصار بغتة من السماء صوت كما من هبوب ريح عاصفة وملأ كل البيت حيث كانوا جالسين 3 وظهرت لهم ألسنة منقسمة كأنها من نار واستقرت على كل واحد منهم 4 وامتلأ الجميع من الروح القدس ، وابتدأوا يتكلمون بألسنة أخرى كما أعطاهم الروح أن ينطقوا 5 وكان يهود رجال أتقياء من كل أمة تحت السماء ساكنين في أورشليم 6 فلما صار هذا الصوت ، اجتمع الجمهور وتحيروا ، لأن كل واحد كان يسمعهم يتكلمون بلغته 7 فبهت الجميع وتعجبوا قائلين بعضهم لبعض : أترى ليس جميع هؤلاء المتكلمين جليليين 8 فكيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي ولد فيها 9 فرتيون وماديون وعيلاميون ، والساكنون ما بين النهرين ، واليهودية وكبدوكية وبنتس وأسيا 10 وفريجية وبمفيلية ومصر ، ونواحي ليبية التي نحو القيروان ، والرومانيون المستوطنون يهود ودخلاء 11 كريتيون وعرب ، نسمعهم يتكلمون بألسنتنا بعظائم الله 12 فتحير الجميع وارتابوا قائلين بعضهم لبعض : ما عسى أن يكون هذا 13 وكان آخرون يستهزئون قائلين : إنهم قد امتلأوا سلافة 14 فوقف بطرس مع الأحد عشر ورفع صوته وقال لهم : أيها الرجال اليهود والساكنون في أورشليم أجمعون ، ليكن هذا معلوما عندكم وأصغوا إلى كلامي 15 لأن هؤلاء ليسوا سكارى كما أنتم تظنون ، لأنها الساعة الثالثة من النهار 16 بل هذا ما قيل بيوئيل النبي 17 يقول الله : ويكون في الأيام الأخيرة أني أسكب من روحي على كل بشر ، فيتنبأ بنوكم وبناتكم ، ويرى شبابكم رؤى ويحلم شيوخكم أحلاما 18 وعلى عبيدي أيضا وإمائي أسكب من روحي في تلك الأيام فيتنبأون 19 وأعطي عجائب في السماء من فوق وآيات على الأرض من أسفل : دما ونارا وبخار دخان 20 تتحول الشمس إلى ظلمة والقمر إلى دم ، قبل أن يجيء يوم الرب العظيم الشهير 21 ويكون كل من يدعو باسم الرب يخلص لم تزل كلمة الرب تنمو وتعتز وتثبت في كنيسة الله المقدسة. آمين.

مزمور القداس
من مزامير وتراتيل أبينا داود النبي، بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(مزامير 47 : 5 , 7)
(الفصل 47) 5 صعد الله بهتاف ، الرب بصوت الصور 7 لأن الله ملك الأرض كلها ، رنموا قصيدة مبارك الآتي باسم الرب، ربنا وإلهنا ومخلصنا وملكنا كلنا، يسوع المسيح ابن الله الحي، له المجد من الآن وإلى الأبد آمين.

إنجيل القداس
قفوا بخوف أمام الله، وانصتوا لسماع الإنجيل المقدس. فصل شريف من بشارة معلمنا يوحنا الإنجيلي بركته تكون مع جميعنا، آمين.
(يوحنا 15 : 26 – 16 : 15)
(الفصل 15) 26 ومتى جاء المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب ، روح الحق ، الذي من عند الآب ينبثق ، فهو يشهد لي27 وتشهدون أنتم أيضا لأنكم معي من الابتداء
(الفصل 16) 1 قد كلمتكم بهذا لكي لا تعثروا 2 سيخرجونكم من المجامع ، بل تأتي ساعة فيها يظن كل من يقتلكم أنه يقدم خدمة لله 3 وسيفعلون هذا بكم لأنهم لم يعرفوا الآب ولا عرفوني 4 لكني قد كلمتكم بهذا حتى إذا جاءت الساعة تذكرون أني أنا قلته لكم . ولم أقل لكم من البداية لأني كنت معكم 5 وأما الآن فأنا ماض إلى الذي أرسلني ، وليس أحد منكم يسألني : أين تمضي 6 لكن لأني قلت لكم هذا قد ملأ الحزن قلوبكم 7 لكني أقول لكم الحق : إنه خير لكم أن أنطلق ، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي ، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم 8 ومتى جاء ذاك يبكت العالم على خطية وعلى بر وعلى دينونة 9 أما على خطية فلأنهم لا يؤمنون بي 10 وأما على بر فلأني ذاهب إلى أبي ولا ترونني أيضا 11 وأما على دينونة فلأن رئيس هذا العالم قد دين 12 إن لي أمورا كثيرة أيضا لأقول لكم ، ولكن لا تستطيعون أن تحتملوا الآن 13 وأما متى جاء ذاك ، روح الحق ، فهو يرشدكم إلى جميع الحق ، لأنه لا يتكلم من نفسه ، بل كل ما يسمع يتكلم به ، ويخبركم بأمور آتية 14 ذاك يمجدني ، لأنه يأخذ مما لي ويخبركم 15 كل ما للآب هو لي . لهذا قلت إنه يأخذ مما لي ويخبركم والمجد لله دائماً أبدياً، آمين.

لا يُقرأ في الكنيسة خلال هذه الفترة
السنكسار
اليوم 9 من الشهر المبارك بؤونة, أحسن الله استقباله، وأعاده علينا وعليكم، ونحن في هدوء واطمئنان، مغفوري الخطايا والآثام، من قِبَل مراحم الرب، يا آبائي وأخوتي. آمين.
09- اليوم التاسع – شهر بؤونة
- نقل اعضاء ابى سيفين ( 9 بـؤونة)
- نياحة صموئيل النبى ( 9 بـؤونة)
- استشهاد القديس لوكيليانوس وأربعة آخرين معه ( 9 بـؤونة)

التعليقات