قداسة البابا تواضروس الثاني يرأس وفدا كنسيا لتهنئة غبطة البطريرك ثيؤدوروس الثاني بطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس بعيد الميلاد المجيد

قداسة البابا تواضروس الثاني يرأس وفدا كنسيا لتهنئة غبطة البطريرك ثيؤدوروس الثاني بطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس بعيد الميلاد المجيد

قدم قداسة البابا تواضروس الثاني التهنئة بعيد الميلاد المجيد لغبطة الأنبا ثيؤدورس الثاني بطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا للروم الأرثوذكس.
بمناسبة عيد الميلاد المجيد بمقر بطريركية القديس نيقولاوس بمنطقة الحمزاوي بوسط القاهرة.
تكون الوفد المرافق لقداسة البابا من أصحاب النيافة الأنبا مرقس مطران شبرا الخيمة والأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي والأنبا أكليمندس الأسقف العام لكنائس قطاع ألماظة والهجانة وشرق مدينة نصر والأنبا ميخائيل الأسقف العام لكنائس قطاع حدائق القبة والوايلي.
كما ضم الوفد القمص سرجيوس سرجيوس وكيل البطريركية بالقاهرة والقس كيرلس بشرى سكرتير قداسة البابا والأستاذ جرجس صالح الأمين العام الفخري لمجلس كنائس الشرق الأوسط.
كان قداسة البابا قد زار صباح اليوم مقر بطريركية الأقباط الكاثوليك بكوبري القبة صباح الأربعاء وبرفقته وفد كنسي كبير، واستقبله غبطة البطريرك الأنبا إبراهيم إسحق ومطارنة الكنيسة الكاثوليكية.

** كلمة قداسة البابا تواضروس الثاني خلال زيارته لبطريرك الروم الأرثوذكس للتهنئة بعيد الميلاد
نحن نأتي في هذا اليوم ونفرح مع قداستكم بفرح الميلاد، بفرحة الميلاد التي نصلي أن تعم كل الأرض أنه جيد أن نبدأ العام الجديد بميلاد السيد المسيح لكي ما يرافقنا في كل يوم في مسيرة حياتنا
أنى أسعد كثيرًا بنشاط قداستكم في حقل الكرازة والخدمة بأفريقيا واتابع هذا النشاط واتابع اهتمامكم بالأطفال والفقراء واتابع عملكم في بناء الملكوت وهذا يسبب لنا سعادة بالغة بهذه الخدمة وهذا النشاط
أشكر قداستكم كثيرًا وأشكر جميع الأباء المطارنة والأساقفة الحضور معنا كما أشكر السادة السفراء الحضور معنا أيضًا وأشكر الشعب الكريم ويديم أفراح الميلاد في حياتنا ويكون على الدوام سنة نمجد فيها السيد المسيح وأود أن أقدم لكم تذكارًا عن صليب اليوتا هو صليب من الفن القبطي من عمل أبنائنا وهذا الصليب يشرح كلمة يوتا وهي الحرف العاشر من اللغة القبطية وهو أول حرف في كلمة يسوع “أيسوس” وهذا الصليب فن قبطي يعمل به عدد من الرهبان في الاديرة ونقدم هذا الصليب بكل الحب.

 

التعليقات