نيافة الأنبا إرميا في اللقاء الفكري لمكتبة الإسكندرية: الأديان السماوية عظمت حقوق الإنسان

نيافة الأنبا إرميا في اللقاء الفكري لمكتبة الإسكندرية: الأديان السماوية عظمت حقوق الإنسان

قال نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي إن حقوق الإنسان في الأديان السماوية عظيمة وتؤكد أهمية قيمة الانسان، حيث خلقه الله على صورته التي تتسم بالرحمة والعدل والمحبة مع كون هذه الصفات محدودة في الإنسان لكنها كاملة في صفات الله تعالى.

وقال رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي – خلال الندوة الفكرية التي تنظمها مكتبة الإسكندرية بالقاهرة يوم الثلاثاء 22 ديسمبر 2020م، بعنوان “حقوق الإنسان والمعايير المزدوجة” – إن الله خلق الانسان ووهبه حقوقا كالحياة وهو الذي يقرر متى يغادرها فحرم القتل وسفك الدماء وإنهاء الأفراد، حيث عاقب أخا يقتل أخاه بالتيه مدى الحياة ثم جاءت المواثيق والشرائع التي تجرم من يسلب إنسانا حق الحياة وتعاقبه بالموت.

وأكد أنه لا يحق للانسان – أيضا – أن يقتل نفسه وينهي حياته فإن فعل ذلك هلك، مشير إلى أن حرية الشخص لا تحد من حرية آخر ولا تقضي عليها، موضحا أن كل إنسان سوف يحاسب على جميع أمور حياته.

وأوضح أن الله عادل عدل مطلق، وأن العدل هو أساس حكمه، وحق من حقوق الإنسان ويجب عليه أن يكون عادلا مع الآخرين، مضيفا أن الله وهب الإنسان أيضا حقا أساسيا من حقوقه وهو السلام والأمن، فارتبطت حياته بهما وأمره بتحقيق السلام واتباعه مع الآخرين.

وأوضح أنه من حقوق الإنسان التي وهبها الله للإنسان هو الاحترام فالانسان قيمة عظيمة توجب عليه احترام نفسه واحترام الآخر لتقدم المجتمعات وترسيخ التعايش السلمي والبعد عن فظاظة القول واستخدام الاسلوب الطيب في الحديث.

وقال إن الكيل بمكيالين وازدواج المعايير لاتوجد عند الله ولا في الأديان السماوية ولا يوجد تمييز بين الإنسان، مؤكدا أن الله حذر من الظلم والمحاباة والرشوة والغش، فتعتبر المعايير المزدوجة مكروهة من الله تعالى في كافة الأديان.

وأضاف أن الله أسس للخير ومعانيه التي وهبها للإنسان ليعيش في كرامة إنسانية، وإنه خلق الإنسان لإسعاده وعمارة الكون دون النظر إلى اللون والجنس والنوع، رافضا أن تغتال سعادة الإنسان أو براءته أو حقه في الحياة.

وأوضح نيافة الأنبا إرميا أن الأديان السماوية اهتمت بحقوق الإنسان، والحديث عنها لا ينتهي فالله وهبنا لحظة للحياة وإدراك الوجود، فالبشر لم يخلق من أجل الموت وظلم الآخرين إنما خلق للحياة وللتنعم بالسلام.

يذكر أن تلك الندوة تأتي بحضور الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، ونيافة الأنبا إرميا رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، الدكتور مصطفى الفقي مدير مكتبة الاسكندرية، ومحمد فائق رئيس المجلس القومي لحقوق الإنسان، ومحمد رجائي عطية نقيب المحامين، والدكتور علي الدين هلال أستاذ العلوم السياسية المتفرغ بجامعة القاهرة، والدكتورة درية شرف الدين وزيرة الإعلام الأسبق، والسفير د.أحمد إيهاب جمال الدين مساعد وزير الخارجية لشئون حقوق الإنسان.

  • 132103001_1643253849180678_271662166072471836_o
    132190878_1643253929180670_5461817279496587072_o
    132191091_1643253999180663_9181881125817844435_o

  • 132201161_1643253845847345_2473345353928846952_o
    132302237_1643253839180679_5929354420176987958_o
    132338720_1643253942514002_8022803690872410671_o
  • 132488446_1643254075847322_96287522546908546_o
    132566735_1643253925847337_5378555133159102995_o
    132608197_1643253842514012_4222586839984142293_o
  • 132640925_1643254089180654_975179668650304152_o
    132714094_1643254019180661_5424121373112380448_o
    132915255_1643254069180656_8154027490460616377_o
  • الأنبا إرميا قيمة الإنسان عظيمة في الأديان السماوية

التعليقات