خلقــة الإنســان

خلقــة الإنســان

ضمن سلسلة اصدارات المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي 
صدر كتاب: خلقة الإنسان

مقدمة الكتاب 

يُعَد القديس “باسيليوس الكبير” أسقف قيصرية الكبادوك أحد آباء الكنيسة العظام؛ وهو معروف بأنه واضع القداس المشهور في الكنيسة بالقداس الباسيلي. القديس باسيليوس كان له دور عظيم في الفكر اللاهوتيّ والرسالة الكنسية مع صديقيه القديسين “غريغوريوس النَّزينزيّ” و”يوحنا الذهبيّ الفم”؛ وقد جمع هو وصديقه “غريغوريوس النَّزينزيّ” وأخوه القديس “غريغوريوس النيصيّ” فكرًا لاهوتيًّا يجمع بين مدرسة أنطاكية ومدرسة الإسكندرية، أُطلق عليه “آباء كبادوكية”. ومع أن نياحة القديس جاءت في سن مبكرة ـ 49 عامًا ـ إلا أن له أعمالًا عظيمة تقع في أربعة أجزاء ضمن كتابات الآباء باللغة اليونانية، كما له عديد من الأعمال العقائدية، والرهبانية النسكية، والمقالات، والأعمال التفسيرية، والرسائل. 
ونقدِّم في هٰذا الكتاب عظتين للقديس باسيليوس عن “خلقة الإنسان”؛ وقد قام بترجمة هاتين العظتين قدس أبونا الحبيب القس لوقا يوسف كاهن كنيسة مار مينا بالوراق، الباحث بالمركز الثقافيّ القبطيّ الأرثوذكسيّ؛ الرب يعوضه خيرًا عن كل ما بذل من جهد وتعب ليقدم هاتين العظتين الثمينتين. 
نطلب إلى الرب أن يكون هٰذا الكتاب سبب بركة لكل من يقرؤه؛ بصلوات وشفاعات أمنا القديسة العذراء مريم والدة الإلٰه، وكاروز الديار المِصرية القديس مار مرقس الرسول ناظر الإلٰه الإنجيليّ، والقديس باسيليوس الكبير وبصلوات صاحب القداسة البابا المعظم أنبا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية.
الخامس والعِشرون من مسرى 1730ش                      تَذكار نياحة القديس بيصاريون الكبير   

الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافيّ القبطيّ الأرثوذكسيّ

ghlkat el ensan

التعليقات