الأنبا إرميا خلال ندوة جامعة عين شمس “مصر فتحت أبوابها لكل الثقافات”

الأنبا إرميا خلال ندوة جامعة عين شمس “مصر فتحت أبوابها لكل الثقافات”

قال نيافة الحبر الجليل أنبا أرميا الأسقف العام ورئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، إنه يجب ألا يحمل الاختلاف في الآراء والثقافات أي مشاعر سلبية تجاه البشر وبعضهم البعض للارتقاء والوصول إلى أهم النقاط الإيجابية.
وأكد نيافته، خلال فاعليات الموسم الثقافي لجامعة عين شمس، بعنوان “ثقافة الاختلاف وفن الحوار”، أن مصر استضافت جميع الديانات وفتحت أبوابها لكل الثقافات المختلفة، وأشار إلى أن أي علاقة إنسانية بدون احترام للآخر لن تكون علاقة سوية، لأنها سيغلب عليها طابع المشاحنات وسيؤدي إلى الفوضوية والعشوائية المبالغ فيها.
وأوضح نيافة الأنبا إرميا، أنه من الأمور المهمة في ثقافة الاختلاف هي الحرية، منوهًا بشرط أن تكون الحرية المسؤولة، لافتا إلى أن الإرهاب الغاشم لم يفرق بين المسيحيين والمسلمين، مؤكدًا أن الشعب المصري يد ونسيج واحد ويظهر ذلك في وقت المحن والأزمات، وأن من يسعى لتمزيق شمل وجمع الشعب المصري الأصيل لن يفلح في تنفيذ كيده ومكره.
جاء ذلك على هامش فعاليات ندوة «ثقافة الاختلاف وفن الحوار» بجامعة عين شمس، التي انعقدت تحت رعاية برعاية أ. د. محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، أ. د. عبد الفتاح سعود نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم والطلاب، وأ. د. أيمن صالح نائب رئيس الجامعة لشؤون الدراسات العليا والبحوث، وأ. د. هشام تمراز نائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، وبضيافة كلا من نيافة أنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي، وفضيلة الشيخ أ. د. عمرو الورداني أمين الفتوى مدير إدارة التدريب بدار الإفتاء المصرية، والكاتب الصحفي عبد اللطيف المناوي رئيس تحرير جريدة “المصري اليوم”.

التعليقات